الرئيسية » أخبار إجتماعية » اختفاء قطعة أثرية ناذرة تجر غضبة ملكية على مسؤولي مراكش

اختفاء قطعة أثرية ناذرة تجر غضبة ملكية على مسؤولي مراكش

عاش مسؤولو مراكش لحظات عصيبة بعد استفسار الملك عن قطعة أثرية نادرة تعود للعهد المريني، خلال زيارته الإثنين الماضي للمدرسة العتيقة ابن يوسف، والتي اختفت من فناء المدرسة، بعدما كانت تتوسطه، ليتدارك مدير المدرسة الوطنية للمتاحف بارتباك شديد ويؤكد أن صهريج الرخام موجود ولم يطله أي إهمال، حسب ما كشفت عنه “اليوم24”.

وأوضح الجريدة نقلا عن مصدر مسؤول أن الملك محمد السادس أمر بإعادة القطعة الأثرية لمكانها، مشيرا إلى أن القطعة مصنفة ضمن التراث الوطني منذ 2001، وهي قطعة استقدمها المرابطون وتم نقلها إلى “دار سي سعيد” مطلع السبعينات، وأن عملية نقلها تمت تبعا لمسطرة قانونية معمول بها منذ مدة طويلة في المغرب وغيره من الدول وتم نقلها للمحافظة عليها وصيانتها.

loading...